Sunday, July 8, 2012

قراءة سريعة فى تاريخ إدارة الدولة فى مصر







قراءة سريعة فى تاريخ إدارة 
الدولة فى مصر



للكاتب الأميريكى الأشهر Mark Twain مقولة حكيمة تذهب هكذا: " من لا يقرأ لا يختلف عن من لايعرف القراءة " وحكمة القول تكمن فى جوهر العبارة وليس فى ظاهرها  .. وهى كالمعادلات الجبرية لجهابذة العرب فى القرون الوسطى يمكن البناء على أسسها فى تصميم الصواريخ المدارية , وناطحات السحاب فى دبى وماليزيا.

ودارس التاريخ يعلم يقيناً أن من لم يقراوأ التاريخ لا يستطيعوا قراءة الحاضر ولا يستطيعوا استشراف المستقبل. والذين قراوأ تاريخ ثورات الشعوب قراءة متقنة متأنية كانوا على بصيرة تحديداً بمعالم طريق تعثر ثورة التحرير بل استشرفوها وكتبوا عنها ولكن يبدو أن مقولة ابن خلدون " للجهل صخب ألف بوق وللمعرفة واحدعلى استحياء "
جاءتنا مارقة لم يرها إلا من قرأوا التاريخ وكانوا على بصيرة بأحكامه.

وفى قراءة سريعة لتاريخ مصر الحديث (النصف الثانى من القرن العشرين) شد انتباهى ظاهرة الفساد الإدارى قبل انقلاب ناصر العسكرى على آخر ملوك عرش مصر (فاروق الأول لأن أحمد فؤاد الثانى لم يجلس على العرش بل كان طفلاً فى المهد وبعد خلع فاروق نصب ملكاً قاصراًعلى عرش الوصاية.)

كانت تركة العرش فساد إدارى رآه ناصر ثقيلاً ولو قدر له العلم بفساد فرعون مصر لخاسئ ربما ما قام بانقلابه على عرش فاروق. واستعان الكولونيل ناصر ذى الكفاءة الإدارية المحدودة برجال كانوا على أرفع درجات العلم بمبادئ تنظيم وإدارة الدولة العصرية بعضهم كانوا ممن استعان بهم كونراد إيديناور والذين أعادوا بناء ألمانيا فى 
سرعة مذهلة بعد انهيارها فى الحرب والبعض الآخر كانوا من أبناء مصر الذين بنوا صروحها الاقتصادية.

وكان الفساد عاماً فى أساسات هيكل الدولة المصرية وفى كل فروعها كما رآها الكولونيل الثائر ولم يعرف كيف يقضى عليه. وكان مستشاروه من ألمانيا الاتحادية على بينة بأن أي محاولة للقضاء الفورى تعنى هدم صروح الهيكل التنظيمى العام لإدارات الدولة فأشاروا إليه بإنشاء جهازين رقابيين فقط تكون كل كوادرهما من المخلصين من أولى الكفاءات فى كل ميادين المعرفة من خارج الهيكل التنظيمى العام ومنحهم سلطات بوليسية ونيابية قضائية وتجهيزهم بكل سبل التكنولوجيا المتاحة لرصد منابع ومعاقل الفساد وضبطها ومحاكماتها. وعليه أنشئ الجهاز المركزى للمحاسبات وهو يعادل (Public Accountability Office)  وعززه بجهاز الرقابة الإدارية وهو يعادل (Office of the Inspector General) فى الولايات المتحدة.

وإن كنا لسنا فى قراءة تحليلية لنهج ناصر السياسى إلا إن كل شواهد تاريخ مصر لإدارى تشير إلى أن الجهازان حققا كثيراً من مآربهما فى فترة حكم ناصر. ثم لازمت صراعات القوى فى عصر خليفته أنور السادات أن تحولت أجهزة الدولة القوية إلى خلايا لتلك الصراعات وأسيئ استخدام سلطاتها التى حددها لها القانون وباتت كابوساً ثقيلاً على فساد السادات الذى قام بتقليمها فانتشر االفساد فى الأجهزة ذاتها كالنار فى الهشيم ولازم عصر كبير كهنة النهب فى تاريخ مصر الحديث , الفرعون المخلوع.

وتلك القراءة السريعة تمكننا القول بأن من أكثر أولويات الرئيس الجديد إلحاحاً ضرب الفساد فى مقتله بإعادة هيكلة وتنظيم جهازى الرقابة الإدارية والمحاسبات ومنحهما سلطات أسطورية لرصد وتعقب وبتر الفساد من جذوره من أجل تطهير مصر. وذلك تكون كصيد طائرين بحجر واحد , ضرب الفساد وحفظ الهيكل الإدارى للدولة من الانهيار.

الصهيونية ونافذة اختراق المجتمع المسلم فى مصر



الصهيونية ونافذة اختراق المجتمع

تقول النخبة العلمانية إن على الرئيس الاعتراف بالدور الحيوي الذي تقوم به منظمات حقوق الإنسان في المجتمع المصري، ودعم حرية عمل وتكوين منظمات المجتمع المدني، وتعزيز حرية الرأي والتعبير، وحرية الإعلام، وحرية الإبداع الثقافي والفني والعلمي والأكاديمي ،  وحرية التجمع والتظاهر السلمي، والاهتمام بالارتقاء بحقوق الإنسان، وحقوق المرأة المصرية ومكتسباتها وحقوق الطفل، 

من هذه النافذة غزت الصهيونية العالمية النسيج الاجتماعى المصرى وقامت بتجنيد وتدريب عصابات من خدم لهم من عبيد المال والانحلال الأخلاقى وبث الفكر المنحل العفن والعهر الأخلاقى فى عقول أجيال كاملة من النشء المصرى عن طريق الإقناع الناعم أحادى التوجيه والإغراء.

وعلى الرئيس الجديد ألا يتنازل ولو بمقدار قطمير عن أي مبدأ من مبادئ الشرع والعقيدة وأن يخضع عبيد المال والإنحلال والعهر الإعلامى الفاجر لليد الطولى لقوانين الاختراق الأجنبى المجرمة للخيانة العظمى عن طريق استقبال المال والمعلومات والتخابر الخارجى من أجل نشر العهر والفسق والفساد فى نسيج المجتمع.

الصهيونية العالمية خادمة لأساطين السيطرة والهيمنة وهم طامعين فى كل شبر على سطح الأرض وهناك دول بعينها لها ثقل ومد تاريخى وحضارى نافذ وفاعل تشكل منفذاً ستراتيجياً لسيطرتهم وهيمنتهم وأولها مصر فى المنطقة العربية والأفريقية حيث لهم أطماع بلا حدود للشبع , ولذلك فمصر دائماً مسترصدة مستهدفة ولا يريد أحد لها أن تقف قادرة مستقلة ممسكة بأعنة مصائرها.

وهم لا يستطيعون ضرب مصر من الخارج ولذلك فتراهم يفتتون العقد المجتمعى ويضربون النسيج الاجتماعى بالعفن الأخلاقى والعهر عن طريق منظومة الثقافة والصحافة والإعلام والتعليم وقد نجحوا فى ذلك فى عهد المخلوع. وجاءت الثورة فدب فيهم الرعب لما رأوا بوادر الاستقلال عن قبضتهم.

Thursday, May 17, 2012

A New Political Dawn is Breaking in Egypt




A New Political Dawn is Breaking in Egypt



The Muslim Brotherhood, Arguably, are the most highly organized political party in the land. Denying them or underestimating their power will be futile. Granted, they have never been tested in either government or as a legitimate political party since their inception as an ideological political movement. But their organizational skill, even by world standard, has been nonpareil

To an outsider, they are seen as the principle movers and shakers and the pillars of the political infrastructure in Egypt. Denying them their right of inclusion strictly on the basis of rejecting their ideology would be both frivolous political doodling and untenable wishful thinking. It would be practical and highly advisable to accept them for what they are; a formidable political powerhouse deserving the right to contribute to Egypt's future even if you disagree with everything they stand for.

Their detractors are few, incredibly ineffective and politically inept. Lacking real grass roots, they are incapable of competing with them on any level. The Muslim Brotherhood have grass roots projecting deeply in the hearts and minds of the largest segment of society where their opponents operate on the bare margins of existence. They embody a dream for which ordinary Egyptians have long yearned over four tumultuous political eras belonging to 5 successive clamoring generations.

If they succeed in accomplishing what they promised, so be it; their rivals might just have to get used to eating political crow. If they fail, they will be, like their political contemporary regimes, subject to the law of natural attrition. In the end, they do exist, they are active, they are powerful and they have well-oiled socio-political machinery. 

They appear to have vetted a powerful cadre of able and visionary technocrats to administer their ambitious platform; aptly named "Rising Egypt".  They have demonstrated by the preponderance of the evidence that they have full intention of engaging their political machination to its fullest potential.

The way I see Egypt's political theater now, observing from afar, Brotherhood opponents like it or not, there is no circumventing working with them, and more often than not, in either subservient roles or deferring matters to their nods of approval. They have won with a sweeping mandate which gives them absolute parliamentary commanding power. The question of abusing this power does not arise, at least in theory, since they are extremely sensitive to the temperature of the political street. They have a pretty accurate thermometer. It is called, ""The huddled Masses."

Their platform is simple yet, upon hearing it, potent. Social, industrial and educational renascence, and reconstruction of Egypt's cultural, military and economic power to bring it back to its traditional role as the leading power in the Arab world and Africa as well as one of the three formidable regional powers on equal footing with Iran and Turkey and logically surpassing them when standing with the Arab world behind it. 


In terms of organization and mass appeal, compared to the Muslim Brotherhood, Egypt's rival political powers are second rate . For mass popular support, they are not even on competing level. But if they come to terms with accepting the new reality; a reality with the Brotherhood role has been determined and made dominant by the power of the ballot, they stand a better chance of remaining afloat on the political surface. This way, political diversity will have a true meaning, democracy will stand the test of time and Brotherhood detractors ranging from liberals and socialists to right wingers and feminists will flourish rather than wither and desiccate in the wake of the political hot, dry gale force wind of change of the Brotherhood.

Egypt’s first democratic election is slated for 05/23/2012, and preparations are underway. The process appears to be progressing smoothly without major anomalies. When considering a scenario of a possible outcome, an observer finds it difficult to pin point an absolutely clear winner in the first round. It appears that run-offs will be inevitable.

There are two candidates running on platforms with an Islamic background on one level or another and one with a leftist progressive and national platform in addition to two “Folools”, which means remnants of the ousted Mubarak’s regime.

1) Muhammad Mursi, a Ph.D. in aerospace engineering from the University of Southern California, USA. He served in the capacity of Asst. Professor in the school of engineering at California State University, Northridge. In 1985 he returned to Egypt and was awarded tenure as professor of engineering at the University of Zaqaziq. He had been politically active during the Mubarak’s regime and had won a parliamentary seat in an election that scared the regime so much so that they had to defraud him of his seat. Selected for the world's best parliamentarian award for the years 2000-2005. He is the official candidate of the Muslim Brotherhood.


2) Abdul Moneim Abul Fotouh, a Physician turned politician with extensive experience in managing international charitable and professional NPO, which is a highly involved political career on both the national and international levels. He had long been active member of the Muslim Brotherhood in good standing and a prominent figure in its executive committee before he was forced to resign upon deciding to run for president against the Brotherhood’s declared policy at the time of post-revolutionary political effervescence.


3) Hamidean Sabahi, a left of the center candidate with a Nasserist Pan-Arab national platform. He does not have an Islamic agenda but accepts Egypt’s identity as an Islamic nation with a vociferous voice for full equal rights based on citizenship alone. He acknowledges the excesses of the Nasser Dictatorship but highly praises Nasser's ideology and ambitious national dream, thus vowing to revive the dream learning from its lessons  and avoiding the negative aspects of its experience.



4) Ammro Moosa; Former Foreign Minister of the Ousted Regime and Secretary General of the Arab League under Mubarak’s Dictatorial Hegemony. (Folool.)






5) Retired Air Marshal Ahmad Shafiq; former commander of the air force. Served in the rank of wing commander when Mubarak was Air Chief-Marshal. Upon his retirement from the air force, Mubarak created a cabinet post specifically for him in which, he served as Minister of Civil Aviation. During the revolution, Mubarak appointed him prime minister; a short-lived career that was terminated by the revolution and the ignominious fall of the Mubarak’s regime. (he is a Folool.)

Observers believe that in all likelihood the election might be heading for a run-off between the two front runners, Mursi and Fotooh. But regardless of who will ultimately end up holding the mantle of power for Egypt’s top boss job, Egyptians, it appears, are ready, willing and quite capable of embracing the democratic process. Democracy, it seems, is growing extremely rapidly in the valley of the Nile.

Thursday, May 3, 2012

Once Upon a Time in Egypt




Once upon a time:
An Islamist decided to run for political office



He won! … They said, “Only because of his religious platform & hollow slogans.”


He lost … They said, “What did he expect? Religion and politics do not mix!”


He Boycotted the election race … They said, “Look how negative he is!”


His party won third of the electorate seats … They said, “Of course, he wants to veto all the bills”


His party won only minority seats … They said, “Look at him, that’s his true size!”


He won a unanimous victory … They said, “He has been eyeing a mandate to make it a theocracy!”


He let his beard grow … They said, “He’s all-rituals but no substance for piety”


He shaved his beard … They said, “Hypocrite!”


He sued them for libel … They said “He is abusing the judiciary to assail free speech.


He lost control and heaped them with verbal abuse … They said, “Look how degenerate he is!”


He abandoned them and retreated to meditative seclusion … they said, “Look how melancholic he is!”


He took to meditative reading of the Quran … They said, “Witchcraft!”


He prayed “Suffice I am in God’s Protection and his is the pinnacle of Agency… They said, “Black-magic!”


He sprang to head for work … They said, “Greedy for the booties of life!”


He took to Tahrir Square … They said, “He is just riding the revolutionary parade!”


He abandoned Tahrir Square … They said, “He’s Betrayed the revolution!”


He gave up and threw the towel … They said, “He skipped town after he had ruined it!”


He took to flight from Earth and headed for Mars … They said, “He is brain-washing Martian simpletons with his voodoo!”


He gave up and committed suicide… They said, “Son of a kaffir-mother killed himself!”

Sunday, April 8, 2012

The Birthers and the Citizeners …. A Letter From Aunt Gladys





The Birthers and the Citizeners …. A Letter From Aunt Gladys



In 2008 US Presidential Election ushered in the 56th President of the United States. The Election, carried out every 4 years, was completed on 4 November with the new president officially sworn in on 22 January of 2009

Democrat Barack Obama, then the junior United States Senator from Illinois, defeated Republican John McCain, the senior U.S. Senator from Arizona. Obama received a sweeping mandate by winning 365 electoral votes vs. 173 for his Republican opponent John McCain.   This mandate would have been sufficient to give Obama unprecedented powers should he have been the candidate with the necessary skill and experience to use it.    He was not.

Barack Obama ran on a simple platform promising sweeping change in the machinery of government and gave his popular constituency a hope that he was neither able to, nor did he actually have any intention of carrying out. It was a great disappointment in the man and his agenda.

This election packed so many firsts that it stands out in US political history as the most significant since WW II.     It was the first U.S. presidential election, in which a non-white received the nomination of one of the two major parties as well as the first election in which a non-white was elected President,

During the early stages of Obama’s campaign,  the negative noises,  normal in US elections in general,   were focused on his color, his liberal agenda and his inexperience.     His opponents in the racist South, dismissing him as one with little to no chance of going anywhere in his bid for the top boss job, were only rattled by the precedence he had set for Non-Whites to run for the great office of president of the United States.

But once Obama's real sweeping popularity became obvious and his chance of winning the election loomed larger than what his detractors thought it comfortable to contend with, Conspiracy theories began to be weaved and emerge.   Accusations ranging from his religion, his origin, and oddly enough, his membership in terrorist organizations flew left and right propelled by the nutter machinery of over the top radio talk shows.


But perhaps the most outrageous and most egregious attack designed to discredit Barack Obama and render his bid for office illegal and his winning unlawful was the question of his US birth.    A conspiracy theory of sort concocted by his most implacable enemies purported that he was not born in the United States, a constitutional condition that must be met for anyone to run for the office of president  and occupy the White House.

Confident of his position and aware of the hidden hatred,   Mr. Obama  elected to remain aloof and dismissed his attackers as unworthy of the dignity of response.   However, the attacks escalated and the Obama advisers had enough of the nonsense and showed his official birth record in the state of Hawaii ending the vicious rumor.


This is where the resemblance is to a case that has taken Egypt by storm. Mr. Hazzem Abu Ismail,   an accomplished lawyer and a conservative from the group known as the Salafi Muslims,   does not mince words when he speaks of America as the reigning Lucifer over the dominion of the Earth.   His strong position towards taking Egypt out of the subservient role to the United States and building it to full independence economically, politically and militarily has ruffled the feathers of the Neocons and the Zionists who rule the US.

History has repeated itself.    At the behest of the Obama administration a story was concocted claiming that Mr. Abu Ismail is not lawfully entitled to run in the presidential race in Egypt.   Why? His mother, the Egyptian authorities allege, was a naturalized United States Citizen. This, according to Egyptian law,  precludes Mr. Ismail from running in the race.

Mr. Ismail demanded proof of this allegation and countered by saying that his deceased mother had been holder of a permanent residency status in the US but had not been actually naturalized.   When pressed,  the Egyptian Government produced a nonsensical letter it claimed came from the United States Department of State claiming that the lady in question was naturalized in 2006 but presented no material evidence admissible at law,  nor presented any credible facts other than a perfunctory purport that the US does not tell a Lie!    Ridiculous and retarded as this may sound, it is actually all the evidence that the Egyptian government presented to support its case against Mr. Abu Ismail.


Judging by the similarity of the cases between both Mr. Obama’s detractors, who came to be known in the US as the Birthers, and Mr. Ismail’s detractors, whom I am dubbing the “Citizeners”,  it appears that this seemingly fraudulent and unsubstantiated allegation was cooked in the political kitchen of the US Department of State.




A letter from the State Department without supporting documentation in the form of official photocopies of original records with photos signatures dates and official seal of the United States is not proof of anything, much less admissible as evidence in a court of law since it seems that this is where the case will be heading in Egypt. 

It really amounts to nothing more than a sworn statement from your Aunt Gladys stating that she had seen you applying for citizenship and receiving your naturalization certificate.


And while Aunt Gladys may be telling the truth, she could also be biased, corrupt, senile or legally blind, and while a court of law would treat her kindly and take her testimony only perfunctorily under advisement it would dismiss it as inadmissible or at best insufficient evidence presented as hearsay.

US naturalized citizens pass through a myriad of procedures and Tape-Recorded Video Interviews, and their files undergo exhausting processes each of which leaves a heavy paperwork trail of archived material and authenticating documents. And once Naturalization is completed and Citizenship is granted, an ornate certificate of naturalization is presented in a highly publicized ceremony with funfair, while also Photographs are taken for official as well as ceremonial proof. All this is ready and available to any senior State Department official authorized to respond to a request for evidence submitted domestically or by a foreign entity provided that it meets the standard set of laws controlling freedom of information as well as privacy of information.

The Egyptian Ministry of the Exterior's claim that it had received Citizenship information regarding Mr. Abu Ismail's mother's status of naturalization is a lie for the simple reason that No authorization had been obtained from the deceased person or her immediate family to release this information in accordance with United States Information Privacy Law, and the US government, while has vested interest in discrediting Mr. Abu Ismail and ending his bid for Egypt's presidential election, would not risk violating Federal law and the subsequent scandal associated with that in addition to risking criminal litigation in US Courts..

Regardless of whether the allegation has any merit, surely someone in the US negative rumors machinery must have known that if they made the allegation they would have to produce the supporting evidence,  and that the supporting evidence should be more than a letter signed by Aunt Gladys swearing that she was a friend of Mr. Abu Ismail’s mother and she had seen her with her own very eyes applying for US citizenship.

Shame on you Mr. Obama, and Shame on you Hillary Clinton. I expected something a little more professional out of both of you. Next time, perhaps may I suggest a letter from Uncle Pete swearing that Aunt Gladys is not a crook!

Saturday, February 25, 2012

Birds of a Feather Flock Together

   
                                   Inas Al Deghadey Displaying Stock Cleavage                 Painted Snipe

Birds of a Feather Flock Together


Bird Wild Life in Egypt is Surprisingly, Well … Wild and Diverse.   But because interest in birds in Egypt is strictly constrained by taste pallets and the rather mundane iconic images of a delicious-looking roasted variety found on dinner tables, not many Egyptians know much about the wild side of Birds Life!

For example, let us examine the case of a rare type of vultures about which, there is a proverb least rare and ubiquitously common in Arabic folkloric literature.  There is a saying in Egypt’s folklore which goes like so: “Kites Don’t Just Drop Young Chicks in Flight!” … In the US, it is equivalent to, "There is No Such Thing as a Free Lunch."

A meaningful parody to this hilariously satirical folkloric reflection would be to think of a rare case in an otherwise very common species, the species of International Diplomats. .....  Dr. Muhammad Al Baradei is that rare case.  Known only to his US Zionist friends by the irreverent nickname; MoMo, His predicament brought about a huge windfall profit for him and placed it squarely into his hands as an advance payment for his dirty deed against his own country.

A generous check of  $20 Million Dollars was handed to Him by an Ardent Zionist Jew named George Soros in a special fund raising event arranged for him in the prestigious Kennedy School of Government at Harvard University, where he stood in front of 2000 invitation only attendees and said, " My name is "Mo  Al Baradei", I am a retired UN agency president, and am looking for a job ...!

Soros represents the Kite and the $20 Million Dollars represent the putative Dropped Young Chicks from the Skies! … Or, the American equivalent of a, supposedly, Free Lunch...!

When asked about the source of this windfall profit, Al Baradei responds by claiming it was a gift from an interested party! ... Friends-type, interested-party! ... Interested in what, we ask!  ... OK, let us just say that “The Kite Dropped it in Flight!”, he mutters! 

But the all too wise Egyptians know that “Kites Don’t Just Drop Young Chicks in Flight!” Because vultures are much too clever to loose valuables in flight, save perhaps when it is bait for a much bigger kill …. Got the parody now, MoMo? ......

And while this proverb may be as old as the Egyptian Kite, the Kite has been officially declared extinct by the Audubon Society yet the saying never did follow the Kite into extinction …. Perhaps maybe because MoMo is still around? … 

Another example of wild bird life in Egypt has to do with the unconventional Painted Snipe, which is an Egyptian Native Marsh-Land Bird, where the husband takes care of the nesting while his one-time mate goes off in search of new lovers.

This reminds me of an Egyptian female Motion Picture Director named Inas Al Deghadey. The woman, even by Western Standard, is a dingy reprobate. An old crone openly floozy and extremely profligate.
  
She calls for institutionalized prostitution and demands absolutely Free-For-All Open Sexual Libertine environment and a social milieu that promotes and encourages sexual deviancy in Egypt, where the divine law or the law of the land, for that matter, she unabashedly insists, should not interfere! …


Hence the Deghadey – Painted Snipe Laws for a New Risqué Egypt, Free From Inhibition, that , according to the profligate Old Crone or the Old Bat if you prefer, is the modern Egypt that should be …!

Tuesday, February 14, 2012



ولكن السؤال يبقى هل تمتلك الجماعات السلفية الحنكة السياسية والخبرة فى إدارة شئون الدولة وقيادة دفتها إلى بر آمن لمصر؟



مصر كانت دوماً بلد الأزهر حتى قامت ثورة العسكر عام 1952 فتم تطويع الأزهر تدريجياً حتى أنجز مبارك عملية تحجيمه كلية فى عصره.

وبرغم اكتساح تيارات القوى الإسلامية للانتخابات وتربعهم على مقاعد الأغلبية لبرلمانية هناك شيء يقلقنى فالإخوان المسلمون يشكلون خمسة وخمسين بالمائة والسلفيون يشكلون خمسة وعشرين بالمائة من مقاعد البرلمان وبالرغم من أن النسبة تعتبر أغلبية كاسحة لضمان عودة أحكام الشريعة فإن بعض تصرفات الإخوان ما زالت 
مبهمة

فالاخوان ينتمون إلا أهل السنة والجماعة ككل جماعات السلف الصالح فى مصر إلا إنهم نتيجة لطول الاطهاد السياسى والأمنى الذى عانوه على مدار ثمانين سنة منذ إنشاء جماعتهم اتخذوا لأنفسهم سياسة تعتيمية تحيط قراراتهم وسرائرهم بشيء من الغموض.

فالجماعات السلفية تعلنها على الملأ ولا تخشى شيئاً لا من الأميريكانز ولا من لعلمانيين فى الداخل المصرى وتقول إن الإسلام لا يفرض العقيدة على غير المسلم إذ لا إكراه فى الدين , ولكن يفرض الشريعة على المسلم وغير المسلم حتى يعيش جميع الناس فى ظلها آمنين ويعم العدل لأن الله هو العدل والله فرض عدله وشريعته ولم يعرضهما للخيار ولو كره الكافرون وللشريعة شروط وفروض لا يمكن الحياد عنها لتطبيقها ولكنها فى حد ذاتها وسيلة لتواجد وتحقيق تلك الفروض والشروط

والشريعة لا تقتصر على حدود القصاص  فالقصاص بمثابة قانون العقوبات الجنائية والتاريخ الإسلامى يقص علينا أحاديث تعطيل حدود القصاص عندما ألغت ظروف المجتمع المسلم الإنسانية توافر فروض وشروط تطبيقها وتلك علامة على الطريق يهتدى بها المشرع فى العصر الحديث     


والغريب أن المعترضين على تطبيق قوانينالعقوبات الجنائية الشرعية من العلمانيين ينسون أو كذلك يريدوننا أن نتصور أن شرائع القصاص فى التوراة والإنجيل لا تختلف فى مجملها عن شريعة القصاص فى الإسلام , وإن كان ذلك يدعو إلى السخرية والتهكم نظراً للــلؤم والخداع المقصود بادعاءاتهم فإننا نعلم جيداً أن حدود القصاص فى الشريعة الإسلامية أخف وطأة من مثيلاتها فى التوراة و شريعة الإنجيل فى جِللِّها هى شريعة التوراة ومن يقول بغير ذلك إما منافق أو جاهل أو من الفريسيين وأظننى لست بحاجة للتعريف بأنبائهم فالتاريخ بين لمن أراد العلم

والغريب أن ذلك المنطق العادل كان دائماً هو منطق الإخوان المسلميين ولكنهم الآن يستترون وراء مقولة نؤثر الصمت حتى نتمكن ثم نعلنها لمن رضى أو كره ولا أدرى إن كانت رسالتهم التى أعلنها صريحة أئمتهم الشهداء من أمثال حسن البنا وسيد قطب قد أصابها بعض التميع السياسى حتى يرضوا الطوائف العلمانية فى مصر ويردوا الهجمة الغربية الشرسة على كل مظاهر عودة مصر إلى أحكام الشريعة ثم يفرضوا شرع الله بعد تمكنهم من فرض الاستقرار الأمنى والقضاء تماماً على كل رواسب العفن الذى خلفه النظام الفاسد طيلة الأربعين  عاماً الماضية ولكن الشواهد تشير إلا أن هناك بعض التفريط حتى يأمنوا بطش العسكر والضغط السياسى الشديد الذى تمارسه الصهيونية الأميريكية

وشواهد تصرفات المجلس العسكرى تضعنا فى موقف حرج , فالمشير العجوز الذى يقف منفرداً ومتسيداً للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ولا ترد له كلمة وليس له قرين  له تاريخين الأول مشرف حيث وقف بالمرصاد وحده متصدياً لمحاولات الصهيونية لعالمية لتقويض وتسريح القوات المسلحة المصرية وتحويلها إلى فريق من الأراجوزات يحملون أسلحة فكاهية ويرتدون طراطيراً أميريكية ملونة ومزخرفة بعلم صهيون تحت مسميات خبيثة لم تنطوى على المارشال العجوز وتبناها الطاغوت الفاسق المخلوع وكل من هو على جلدته وشاكلته , والثانى محفوف بما لا تحمد ذكراه نتيجة لانتمائه إلى النظام الفاسد المخلوع واستقلاله شبه الكامل باقتصاد يضمن استقلالية القوات المسلحة وعدم حاجتها لإمداد من ميزانية الدولة,  وبالنظر إلى غياب أي وجه من أوجه الرقابة , كانت أبواب الفساد مفتوحة على مصراعيها

يقول المشير طنطاوى إن حتمية الاستقلال الاقتصادى تقبع فى مواقف المتربصين لوجود شيئ يسمى قوات مسلحة مصرية وأنه سيحين الوقت عاجلاً أم آجلاً تضطر فيه القيادة السياسية إلى وقف العمل بالتسول للأموال الصهيونية المستخدمة لإمداد الجيش بالعتاد ولذلك فيجب الحفاظ على موارد اقتصادية للجيش لا تحمل خزانة الدولة أعباء مالية.

إلى هنا وربما لا يوجد تعارض مع أي قيادة سياسية مدنية للدولة ولكن ما يثير الشبهات هو إصرار المشير على استثناء القوات المسلحة من الرقابة البرلمانية بكل أشكالها. والباحث فى أسرار ذلك الموقف المستعصى يدخل فى متاهات الشكوك فى النوايا والخبايا وكل ذلك مشروع فى غياب أى شكل من أشكال الرقابة الشعبية ولكن مما ليس هناك شك فيه هو أن الإخوان المسلمون يعلمون أن الصدام مع القوات المسلحة فى هذا التوقيت بالذات ليس فى صالحهم ولا فى صالح البلاد سياسيا واقتصادياً لأنهم يعلمون مدى الضغط والتهديد الذى وجدوا أنفسهم يواجهونه فى كل مرة التقوا فيها بممثلين عن الصهيونية الأميريكية فى شخص سفيرتهم الصهيونية القح آن باترسن وهى ليست صهيونية قح فحسب ولكنها تجسيداً خلقياً للصهيونية القميئة التى لم يكن فى صالح الإنسانية أن تنجو عائلتها من أفران النازية الهيتلرية أبداً

وجماعات السلف لهم موقف آخر فهم يحسبون حسابات المخاطر وامصالح فى العلاقات مع الصهيونية الأميريكية وهم على الرأي القائل بأن الصهيوأميريكية تحتاج علاقات وثيقة مع مصر أكثر مما تحتاجه مصر مع الصهيوأميريكية والمنطق فى هذه الحسابات قوى فى مجمله ولكن السؤال يبقى هل تمتلك الجماعات السلفية الحنكة السياسية والخبرة فى إدارة شىون الدولة وقيادة دفتها إلى بر آمن لمصر؟





الشواهد على المسرح السياسى والاجتماعى فى مصر الآن



الشواهد على المسرح السياسى والاجتماعى فى مصر الآن وهو المسرح المؤثر على مستقبل الأمة بطبيعة تأثير التاريخ والجغرافية والثقل الاجتماعى والثقافى سلباً أو إيجاباً  تنذر بشيء من القلق وبخاصة لنا نحن الذين ننظر إلى مصر بمنظار يحوى جميع صور الغرب المنحل المنحرف فنحن ننتمى إلى العالم الغربى ظاهرياً فقط حيث نستطيع قرائة علنهم وسريرتهم لانتمائنا إلى عالمهم لغوياً وثقافياً وتجرى فى عروقنا نصف دماء غربية جعلنا قادرين على رصد مظاهر العداوة والبغضاء التى يعلنوها للإسلام والمسلمين نعرف أن ما خفى أعظم وما يسرون أخطر وشرره مستتطر  وفى نفس الآونة فنحن ننتمى عقائديا إلى الأمة الإسلامية على إرسالها وبالدماء لوطن آبائنا فى مصر ومنا من أتقن لغة القرآن التى من خلالها تشكلت عقيدته ونمى إدراكه بناصية الانتماء 

ولذلك فلا غرو إذا أننا نستطيع أن نتصور أننا نرى الأحداث بمنظارين أحدهما من داخل مجتمع آبائنا والآخر من مجتمع الانحلال والانحراف الإنسانى الذى تهيمن عليه الأطماع الاستعمارية وابنتها اللقيطة الصهيونية العالمية

ومن خلال زيارتى الأخيرة لمصر شهدت ما لم أكن على استعداد لاستيعابه, ففى مصر رأيت المدى الخطير لتغلغل السموم الفكرية والعقائدية الصهيوغربية فى شريحة عريضة من المجتمع المصرى غالبيتها من الأجيال التى نشأت فى عصر الطاغوت المخلوع ولمست بنفسى تأثير تلك السموم فى عقولهم ولم يكن ذلك عن طريق المصادفة إذ إن
الصهيونية فى صورة اللقيطة اسرائيل لا تفقأ تعلن لنا أن أجهزة مخابراتهم قد أجهزت على هوية مصر وثقافتها العربية والإسلامية لخمس عقود قادمة عن طريق إخضاع مصر ثقافياً واقتصادياً وسياسياً وعسكرياً للابتزاز حتى الخنوع وتحقيق مآربهم لضمان تحييد القوة الإقليمية الوحيدة القادرة على زعزعة وجودها فى المنطقة


  والقول بأن مصر تتلقى مليار ونصف المليار من دولارات بنى صهيون سنوياً هو قول ساذج محفوف بجهل مطبق لأن الحقائق ليست بأسرار إلا على الشعب الذى يدعون أنه المتلقى لتلك الأموال المزعومة  فليس بسر أنه لا يدخل دولار واحد من تلك المساعدات إلى موائد طعام الشعب المصرى ولا مستشفياتها ولا مجمعات التضامن الاجتماعى فيها

فالمساعدات جلها عسكرى وتدفع مصر ثمناً باهظاً له بتكبيل قدراتها العسكرية فلا مصر تستطيع استخدام ذلك السلاح إلا بإذن من الولايات المتحدة ولا تستطيع بيعه ولا إمداد دولة عربية شقيقة بجزء منه إذا تطلب أمننا القومى, ولنا فيما يجرى على الساحة الإفريقية فى دويلات حوض جنوب النيل عبر. فدول كانت خاضعة لمصر وتدور فى فلك سياستها وستراتيجيتها صارت تعلن التمرد والتبجح وتسرق حصة مصر من مياه النيل جهاراً نهاراً ولا يستطيع مجلس طنطاوى تحريك ساكناً.

وباستثناء ما يدخل ضمن المساعدات العسكرية لمصر والذى لا يتعدى %10 من إجمالى الإنفاق العسكرى فأي حديث عن مساعدات اقتصادية لا يعدو الكذب المباع فى علبة من علب الحلوى الفاخرة.

فجميعها تعاقدات مع مؤسسسات صهيوأميريكية دفعت بثمانية آلاف من بنى جلدتها الصهيونية إلى مصر ينهبون تلك المساعدات فى هيئة رواتب وتكلفة إدارية لعملياتهم  لتعيث فساداً فى منظومة التعليم والتربية والثقافة والعقول المتلقية للعلم والوعى الوطنى ولإنشاء مؤسسسات ومنظمات تحت مسميات خبيثة ولئيمة لإعادة إسباغ الهوية الإسلامية فى مصر مستخدمين فى ذلك خدماً ذليلاً من الداخل المصرى سال لعابهم للون الدولارات الخضراء وتشبعوا باللؤم الصهيونى الةى قدموه لهم تحت أسماء هى تواءم للأفاعى السامة منها الحريات ومنها التقدميات ومنها الحقوق على سبيل المثال لا الحصر وجميعها له نفس المؤدى وهو شل الفكر والانتماء ونشر سرطانات الانحلال الخلقى والثقافى فى تلك العينات حتى تنقل جراثيم عدواها إلى كل شرائح المجتمع

والمظومة الإدارية التى قضت على جميع مرافق الإنتاج والخدمات فى الوطن وهدمت صروح الاقتصاد الوطنى عن طريق إغراءات بقروض ربوية مجحفة لونوها بلون اليسر تقدم لاـشخاص بعينهم من أكثر طبقات المجتمع فساداً وعفناً وبشرط استخدامها فى شراء وتصفية صروح الانتاج ومرافق خدمات الدولة كلها بأبخس الأسعار التى فرضتها هيئاتهم المشبوهة وتحويلها إلى بؤر لفساد الجشع والنهب والسطو اللئيم على مقدرات الشعب حت دعاوى تحرير الاقتصاد بالخصخصة من أجل فتح آفاق التنمية 

وبذلك تحقق لهم هدفان الأول هدم صروح الاقتصاد الوطنى و نهبه من سلطة الدولة والشعب ووضعه فى أيد طبقة طفيلية عفنة تملك المال وتتزاوج من السياسة الفاسدة خالقة بذلك طبقة رأسمالية انتهازية ذليلة لهم وخانعة لأوامرهم ونهاياهم باعتبارهم أرباب عمتهم من أجل حماية المصالح الصهيونية    والثانى استدانة قطاع عريض من طبقات الفساد بديون ربوية فاحشة وفرض قوانين تبيح لهم حماية المؤامرة لضمان سداد القروض مع تكاليفها الربوية المجحفة وكله من موائد طعام طبقات الشعب الكادح وهى تشكل غالبية المجتمع لتحقيق عائدات ربوية عالية فى نفس الوقت الذى يتغنون فيه على شعب مصر البائس بمعونات اقتصادية لا يرى منها الشعب فتيلا بدوافع حبهم الذى يشع من من نور عقيدتهم المحبة للسلام

Tuesday, February 7, 2012

إن حملت الأنفس ما لا تطيق أطلقت الألسن ما لا يليق ... إنها الحرب إذن!


إن حملت الأنفس ما لا تطيق أطلقت الألسن ما لا يليق ... إنها الحرب إذن!


فى زمن الجنيه الجبس  (كما يحلو لأحد أبناء عمومتى من نصف عائلتى المصرية بالقاهرة أن يقول)  كتبت نفيرتارى  فى مقدمة وصف نفسها للآلهة وهى تقدم لهم القرابين فى كتاب الخلود تقول أنا من سلالات الطير ولست من سلالات الشجر, تمرق روحى باالآفاق فى لمح البصر, وأصعد للآلهة أنهل منهم العلم لرعيتى , وشراييني تتلقى الحكمة من أشعة ضوء القمر, أحزن كالأسماك وفي عيناي ألوان الصواري, وأقرأ فى أجنحة الصقور صلاوات النيل وفى عواء الذئاب مواقيت السَفَر 


وبقراءة متقنة لتلك الكلمات نستخلص أن الملكة الهانم كانت تتملكها عقدة النرجسية بقدر ما كانت تتملكها عقدة الإلاهة وسيطة الخلود ومانحة الهداية لرعيتها الضالة بدون حكمتها , وأيضاً يبدو أنها كانت تتملكها بعض نوبات  الإكتئاب بين الحين والآخر,  ربما لأن زوجها الفرعون العظيم رمسيس كان مشغولاً بالحروب وبناء صروح شامخة ومحاريب وتماثيل تخلد تاريخه وقد برع فى ذلك إلى حدود مذهلة


وفى صغرى كمصرى خليط الدماء كنت أتوق لمعايرة أقرانى الأميريكانز فى المدرسة الأولية هنا فى  الولايات المتحدة بأنهم سلالات قوم بلا تاريخ,  وأطالبهم باعتبارى سليل الفراعنة العظام أن يقدموا لى قرابيناً بعد كل درس من دروس تاريخ مصر القديمة والتى كانت من أكثر مقررات الدراسة إثارة لنا فى سنوات عمرنا الولى 


وبقدر ما كان تاريخ مصر القديم وانتمائى إلي دماء أبى المصرية يمنحنى ذلك الغرور الصبوى وسط أقران سنوات الصبا الأولى فى المدرسة الأولية  والذين  أبهرتهم حضارة مصر القديمة والهالة الأسطورية التى أحاطت كل شيء نسب إليها,  كان ذلك الغرور يتحطم حطاماً كارثياً فى الثلاثة أيام لنهاية الأسبوع التى كنت أحضر فيهم المدرسة الإسلامية العربية فى المركز الإسلامى مع أقران كانوا إما مثلى من دماء مخلوطة أو من دماء  غير مخلوطة حيث كنا نتعلم حقائق تلك الحضارة الكهنوتية التى كرست كل مقدراتها لعبادة الفرعون الفرد الإله المتجبر من منظور هويتنا الإسلامية وهناك تعلمت مبادئ اللغة العربية وقرأت القرآن والحديث والتاريخ العربى والإسلامى الذى من خلاله تحددت هويتى وتتطور واكتمل انتمائى العقائدى وتأصلت رغبتى المستقبلية فى قراءة لتاريخ السياسى لمصر والدب العربى


وأي قارئ لتاريخ مصر القديم لا يجد صعوبة فى التعرف على تلك الظاهرة التى خصص فيها الشعب المصرى الذى بنى حضارة مذهلة بكل المعايير فى  خمسة آلاف من السنين عددا,  عبد فيهم الإلاه الفرعون ثم شهدت دولتهم العظيمة سقوطاً مهيناً مع آخر فرعون من دماء مصرية خالصة وهو يهرب جنوباً إلى إثيوبيا أمام جحافل قمبيز الأول إمبراطور الدولة الفارسية ليحتل الفرس مصر قرابة الثلاثمائة وخمسين عاماً من الزمن حتى جاء ألكساندر العظيم الملك  الإجريجى من ماسيدونيا ويطرد الأفارس ويبنى أعظم مدينة فى 
التاريخ القديم لا تضاهيها واحدة أخرى,  والتى تحمل إسمه حتى لحظتنا هذه وتتضائل أمامها روما فى كل حقبها التاريخية القديمة , ويترك البلاد لكبير قادته توليموس الأول الذي أعاد مجد الدولة المصرية , وبخاصة فى عهد حفيدته كليوباترا السابعةة التى كانت واحدة من سبع ملكات يحملن نفس الإسم كانت هى آخرهن وأكثرهن حسناً وأكثرهن جدلاً وتأثيراً فى تلك الحقبة الهامة من تاريخ مصر


و أثناء زيارتى الأخيرة لمصر كان من أهم معالم الحضارة التى وضعت زيارتها فى أولويات اهتمامى زيارة دار المخطوطات الإسلامية,  والتى أعيد تسميتها دار الكتب. وقد كتبت مقالتين عن دار الكتب إحداهما فى اللغة العربية هنا لأنها صنفت فى اليونسكو واحدة من أعظم معالم الحضارة الإنسانية قاطبة


.فى دار الكتب وقع نظرى على  إصدار حديث عن دار نشر يبدو أنها من دور التراث الثقافى العربى بالغ السيط تسمى دار الهلال , وكان ذلك الإصدار مجلد وثائقى عن حكام مصر على مر العصور بالصور والتاريخ,   وأبحاث كاملة عن كل حاكم وتاريخه وإنجازاته وعن كيفية تعامل شعب مصر معهم وبخاصة هؤلاء الذين استثاروا مشاعر شعب وادى النيل الوديع,  وبالرغم من أن ما قرأته تطلب إلماماً تاماً ليس فى اللغة العربية فحسب ولكن فى دقائق الفولكلور لمصرى كاملاً فإن من حسن حظى أننى لم أكن بدون عون ومساعدة من كل من كانوا حولى توضيح معانى المفردات العامية التى لم أجدها فى معاجم اللغة العربية المنتشرة على النترنت 


ولقد كنت سمعت كثيراً ولمست بنفسى حقيقة أن الشعب المصرى يتمتع بدرجة عالية من الذكاء الفطرى وأول مشاهد تلك الظاهرة هى انتشار روح الفكاهة  فيه أو ما يعرف فى كل الأوساط العربية ب  خفة الدم المصرى, والذى قرأته كان من نوادر تلك الظاهرة فيما يتعلق بكيفية تعامل الشعب الذكى الوديع مع بعض هؤلاء الحكام


ومن أطرف ما قرأت فى ذلك الإصدار هو أن المصريين كانوا " زهقانين" من الحكام الأجانب ولذلك فقد عرف تاريخ مصر كثيراً من الثورات والانتفاضات عندما كان الشعب قادراً على ذلك , وفى الأزمنة التى لم يستطيعوا فيها القيام بثورات حاربوهم بالكلام حتى أن المؤرخ المصرى  إبن إلياس كتب يقول فى مخطوطه الكبير " بدائع الزهور فى وقائع الدهور":  " إن حملت الأنفس ما لا تطيق أطلقت الألسن ما لا يليق" ... ويصف ابن  الياس  تلك الحرب الكلامية التى كان يشنها المصريون ضد طغيان حكامهم الأجانب بتلك الوصاف


المقابحة , المشاتمة , التشهير , التجريس , السباب , الهجاء , الردح , الزعيق , التقليس , التشليق , المعايرة , النأورة , التريقة , البلضمة , الشلضمة , البرطمة , الرطننة , البرجمة , الزنجرة , البهدلة , المأمزة , النأمزة , النقذقة , اللعلعة , اللعننة , الولولة , الدعاء , النواحة , النياحة , الزبلحة , القر , العياط , الصريخ , وأخيراً .... الطرطقة


هكذا نشرت دار الهلال فى عددها الخاص الصادر بمناسبة إعادة انتخاب الفرعون المخلوع للمرة الرابعة عن المؤرخ المصرى الكبير  إبن إلياس

وإننى أستطيع أن أتصور أننى أفهم معانى الكثير مما كتب  ابن إلياس عن لسان شعب مصر , فأستطيع أن أفهم المقابحة والمشاتمة والسباب والدعاء والصريخ والتشهير , بل أستطيع أن أتصور أننى عرفت ما هى الزنجرة والبرطمة والولولة والردح  بعد أسألة مختصرة , ... وحتى اللعلعة باتت واضحة بعد استفسار سريع


ولكن ما لم أستطيع  تصوره هو إعلان الحرب على المستعمر المستبد ب ال الطرطقة !   ما هى حرب الطرطقة ؟هنا فى الولايات المتحدة يلجأ طلاب المدارس الثانوية إلى تلك النوع من الحرب يعلنونها إعراباً عن تذمرهم ضد سلطات المدرسة الديكتاتورية وبخاصة أمام كاميرات الإعلام ولا يعاقب عليها القانون الجناءى ولكن تعاقب عليها لوائح لتصرف  التهذيبى للمدارس



.ويبدو أن المؤرخ المصرى القديم إبن إلياس وجد ذلك اللون من الحروب طريفاً إلى القدر الةى دفعه لوصف أحداثه وصفاً تفصيلياً. ولا ندرى ربما قرأ طلاب المدارس الأميريكية وصف ابن إلياس وفاتنى هذا الدرس وقت ما كنت منهم وذلك ربما يفسر أن ذلك اللون من الحروب منتشر هنا بين صفوفهم


والطريف فى الأمر أن دار النشر (دار الهلال) رأت غاية الطرافة فى سرد التفاصيل التى وردت من قلم ابن إلياس ربما لعلمه بأ طلاب المدارس الأميريكية مستقبلاً , قارئين طرائفه , سوف يكونون من أوائل جند ذلك اللون من الحروب


ربما كان من الأفضل أن أترك تلك المسائل  لابن إلياس ... فهو المؤرخ وهو الحكيم

Sunday, February 5, 2012

وتراهم ينحنون فى صَغارٍ أمام جثة حية لفرعون عُتُلٍ زَنيم



وتراهم ينحنون فى صَغارٍ أمام جثة حية لفرعون عُتُلٍ زَنيم


شعب يبنى من أجل حضارة للزرع والحصاد وشعب يستقطع من زرعه وحصاده ليبنى محاريب عبادة لجثة إله مملحة



من خمسة آلاف عام بنى الصينيون سورهم العظيم ليس لحماية الإمبراطور داخل مملكته شاسعة الأطراف ولا لجعله إلهاً داخل حرم السور لتحريم عبادته على من خارجه ولكن لحماية الأرض والحرث والزرع وفى نفس الآونة تقريباً قبل ذلك بحقبة فى التاريخ ليست ببعيدة  بنى المصريون أوتادهم الماردة فى السماء  لا لتكون مرصداً يرصد منه عدو آتٍ 
ليحرق الحرث والزرع ولكن لعبادة جثة إلاههم الميتة  المملحة ضد العفن 

حضارة تبنى من أجل الزرع والحصاد و حضارة  تستقطع من زرعها وحصادها لتبنى محاريب عبادة لجثة إله مملحة

وبعد ذلك بثلاثة آلاف سنة حكمت مصر امرأة فائقة الحسن والذكاء ولكنها لم تكن مصرية وإن اقتصر أثر دماؤها الأجنبية على سلوكها الشخصى والسياسى,  فيما عدا ذلك فقد حكمت مصر كفرعونة إلاهة يطيعها طاعة العبادة الكهنة وكبيرهم وقادة جيوشها وأمراء بحارها على السواء , والرعية على أمرهم مغلوبون ومكلوبون كعهدهم طوال تاريخ مكتوب امتد قرابة السبع آلاف عام


ويشهد نفس الزمان  فى الناحية الغربية من عالم الحضارات القديم مشهداً من نوع آخر هناك يقف القيصر الرومانى جوليس سيزر فى مجلسه الجمهورى مزهواً بانتصارات جعلت من جمهوريته إمبراطورية عملاقة ويعلن  نفسه إمبراطوراً ديكتاتوراً مدى الحياة على الرومان إيذاناً بإلغاء أول جمهورية  فى التاريخ وإعلان الديكتاتورية الملكية وثار عليه مجلس السيناتورز وقام اثنان من أعضائه   برووتس  و  كاسيوس   باغتياله طعناً بالمدى أمام الملأ من المجلس واندلعت حرب أهلية  وبرغم انتصار أنصار القيصرالمقتول تحت قيادة  مارك أنتونى و أوكتافياس أوجاستاس عادت  الجمهورية  إلى روما 

وتقول الأنشودة واصفة تاريخ مصر السياسى وتمضى المواكب بالقادمين من كل لون وكل مجال فمن عصر مينا إلى عصر عمرٍ ومن عصر عمرٍ لعصر جمال وتسكت الأنشودة عن شعب مصر الذى قام بتأليه القادمين من كل لون وكل مجال إذ إن التاريخ يقول لنا صراحة إنهم جميعاً كانوا يستعبدون الشعب ويأخذون خوف الشعب معهم أينما مضوا فى مواكبهم أو إلى أهراماتهم وقبورهم

ثم كانت اتفاضة الشعب فى الخامس والعشرين من يناير 2011 ولعل الحدث كان  أكبر من التاريخ إذ نسى العالم تاريخ الشعب وانبهر به يخرج بعد سبعة آلاف من السنين عبد فيها فراعينه ليقول للفرعون المتوج على العرش إرحل , إرحل , إرحل     ورحل الفرعون خاسئاً ذليلاً     ووقف الدهر يحيى الشعب الذى ضرب له مثلاً فى صبر القادر وقدرة الصابر وثورة المسالم الذى سالت دماؤه  من أجل أن يمسك بأعنة مصائره ولكن بقيت رواسب القرون والتى كانت قد تأصلت فى البناء الفكرى والوعيوى للشعب    كانت هناك فصائل من الكهنة وكبار الكهنة وقادة الجيوش وأمراء البحار وشيوخ بندر التجار الذين كانوا يقتاتون من فضلات ثروة الفرعون التى كان ينهبها من قوت الشعب وخبزه  كانوا هناك ينظرون إلى مكاسبهم ومسالبهم الهائلة تذهب أدراج الرياح أو تكاد     وكانوا يتربصون

وحالوا دون إقامة حدود العدل على من ظلم ونهب وقتل  وكنت تراهم ما زالوا يعبدونه و ينحنون فى ذلة وضعة , وتراهم ينحنون فى صَغارٍ أمام جثة حية لفرعون عُتُلٍ زَنيم كانت  تنتظر التحنيط  وكانوا يتفانون فى العناية بتلك الجثة الذليلة التى تنتظرالتحنيط وبناء صرح يأويها بعد تمليحها   

رحل الفرعون ذليلاً ولكن الكهنوت هو الكهنوت    يرهبون الجثة الحية ويضعونها فى      أماكن العناية التى تليق بفرعون متوج , ولكن رويداً رويداً يبدو أنه حتى هؤلاء الكهنة وقادة الجيوش وأمراء البحار بدأوا يتخلصون من عقد السنين فى تأليه الفراعين وأمر أحد لكهنة الجدد بتفريق الجثث وإيداعها زنازين السجون . ...  رويداً رويداً بدأ الكهنة فى اللحاق بركب الشعب الذى ثار فوقف له الدهر وحيا